Unorthodox: Deborah Feldman's escape from Brooklyn to Berlin | DW Interview

Unorthodox: Deborah Feldman's escape from Brooklyn to Berlin | DW Interview

SUBTITLE'S INFO:

Language: Arabic

Type: Robot

Number of phrases: 177

Number of words: 1702

Number of symbols: 7536

DOWNLOAD SUBTITLES:

DOWNLOAD AUDIO AND VIDEO:

SUBTITLES:

Subtitles generated by robot
00:00
انفصلت ديبرا فيلدمان عن الطائفة اليهودية المتشددة التي تربت فيها في نيويورك و أصدرت كتاباً من الأكثر مبيعاً عن هروبها يسمى "أن-أرثوذكس" إنها قصة رائعة والأكثر من ذلك انها وجدت نفسها تعيش الآن في العاصمة الألمانية برلين، ديبرا فيلدمان شكراً جزيلاُ لانضمامك إلينا شكراً لك انا سعيدة لوجودي معكم جميل، شكراً جزيلاً لكم أيضاً لمتابعتكم هذا اللقاء على دويتشه فيله الآن ديبرا أود أن ابدأ بسؤالك، كيف تصفين المجتمع الذي نشأت فيه المجتمع المتشدد المحافظ في الولايات المتحدة والذي نشات فيه وبعدها نبذوك حسناً، الطائفة التي ترعرت فيها تم تأسيسها في نيويورك بواسطة الناجين من الهولوكوست معظمهم ناجون من المجر والذين يؤمنون أن الهولوكوست كانت عقاباً على الانخراط و الصهيونية وصمموا مجتمع مغلق وسط مدينة نيويورك ويعتقدون ان السبيل الوحيد لمنع حدوث عقاب آخر أو محرقة أخرى هو أن يقوموا بتطوير
01:02
نمط حياة أكثر صرامة من أي نمط حياة يهودي عاشوه و كل قاعدة صمموها صممت طبقاً لتفسير متطرف للشريعة اليهودية وعاشوا هذا التبني المتطرف لأنهم كانوا يعتقدون أنهم بذلك يرضون الرب وان الرب سوف يرحمهم و يخفف غضبه على اليهود اسم المجتمع هو ساتمار هل يمكنك ان تشرحي لنا الاسم يأتي من بلدة تقع على الحدود من أين يأتي الاسم ساتو ماري المجرية الرومانية وسميت على اسم القرية التي جاء منها حاخام هذا المجتمع لكن اذا نظرت للوراء تاريخياً ونظرت إلى حركة الحاسيديم والتي كانت نوع من الروحانية الحركة التي نشات داخل اليهودية وكانت حينها حركة متمردة و مناهضة للتشدد وكانت موجودة في العديد من البلدات والمدن، وكل مدينة كان لديها الحاخام الخاص بها وهذا الحاخام يكتسب تابعين، و مجموعة التابعين سيتم تسيمتها على اسم المدينة لذا حينما أتي هؤلاء التابعين إلى
02:08
الولايات المتحدة، شكلوا مجموعات مرة أخرى و سموها على اسم المدينة التي أتوا منها أو على اسم الحاخام الذي اتبعوه وهكذا أيضاً المجتمع الذي أتيت منه أغلبيته من الناجين المجريين الذين كانوا يتبعون حاخام جاء من مدينة ساتوماري وكان شخص راديكالي بالفعل من قبل الحرب وأصبح أكثر تطرفاً بعد الحرب، لذا كما شرحت فإن أفراد هذه الطائفة نشأوا بشكل كبير تحت ظلال الهولوكوست في أحد اللقاءات معك قلت وكذلك أنت، لقد دونت هنا التالي: لا أتذكر لحظة لم اكن فيها واعية لهويتي كمنحدرة من الناجين من المحرقة هذا تصور مؤلم لم تكن لتصبح مؤلمة إذا كان هذا كل هذه حالة عقلية مؤلمة جدا ما تعلمه، ستكون ببساطة حقيقة حياتية ما أردت ان أقوله بهذا هو أنني لا أتذكر أنه لم يكن لدى وعي أو لم اكن مدركة بأن المحرقة حدثت وهذا ليس لأقول أنني عانيت كثيراً بشكل يومي بسبب تلك المعرفة أعتقد أنه يمكنني وصف نوع من المعاناة التراكمية التي ظلت معي أثناء نشأتي وأخذت معي الكثير من المخاوف الغير معقولة
03:14
من طفولتي ولكن خلال هذا الوقت لم أدرك هذا أو اختبر هذا كمعاناة انا عشت هذا كشيء طبيعي وظننت انه هكذا بالنسبة للجميع، وأحبب الناس الذين ربوني جدا جدا وحقيقة انهم ناجون جعلتني أشعر بالطبع ان معاناتي لا يمكن مقارنتها بمعاناتهم وبما أنني أحببتهم لم أرغب أبدا في الشكوى مما مررت به، لأنني كنت فقط واعية لما مروا هم به جانب مهم جدا من كيفية نشأتك هو أن الألمان كانوا مذمومين وملعونين كمرتكبين للهولوكوست، ماذا كان فهمك لكيف يمكن أن يكون الألمان الحقيقين خلال نشأتك، لم يكونوا فقط ملوعنين كان ذلك مجددا نوع من الرؤية الروحانية للحاسيديم والذين حولوا الألمان إلى شياطين لذا لم يصوروا كبشر لقد كانوا شياطين مرسلين من الرب لينالو منا وأنا أتذكر أن جدتي أخبرتني أشياء مثل هتلر كان لديه أرجل دجاج ولكنه لم يخلع حذاءه أيدا لذا لم نستطع رؤيتها لكن إذا خلع حذاءه سترين كيف
04:17
أن لديه أرجل دجاجة و أنه لم يكن بشري لقد كان شيطاناً، هذه هي القصص التي تربيت عليها وهذا هو ما سمعته وهو ما أصبح ما أصبح في النهاية جزء من رؤيتي للعالم واستغرقت وقتاً طويلاً كي أفصل كل هذه الأفكار من الأفكار التي جمعتها من السفر والاحتكاك بالناس في الحياة الحقيقية وأن أتعلم أنسنة الأشخاص الذين لم يكونوا يهود، أنا أريد أن اعود إلى جانب آخر هام في مجتمع ساتمار وهو أن البيئة كانت صعبة بالطبع و أعتقد جميع المنخرطين فيه ومن بينهم الرجال ولكن خصيصاً على النساء نعم إنها بيئة قاسية لأن كل شيء محكوم بالخوف فأنت تعيش في حالة خوف مستمر وتتعلم أن الرب موجود فقط لكي نخاف منه وأنت دائماً خائف من العقاب ودائما خائف من أن تفعل شيء خاطيء ولكن أعتقد أنه للنساء كان بالغ الصعوبة لأن النساء كانوا يرون على انهم تهديد في هذا المجتمع ويجب أن يتم السيطرة عليهم بشكل كامل لأنهم هم الذين يقومون بالتكاثر و المجتمع يبقى على قيد الحياة و لديه قدر من القوة و الاستقرار
05:19
لأنه يستطيع التحكم في التكاثر من النساء لذا فإن النساء يلدون من بين عشرة إلى عشرين طفلاً من عشرة إلى عشرين، هذا هو المتوسط في مجتمعي على الأقل وهذا للتأكد من أن المجتمع ينمو بوتيرة متسارعة ولكن إذا لم يتم التحكم في النساء لذا فإن وجود واستمرارية ومستقبل هذا المجتمع لا يمكن تأمينها ولذا للتمكن من التحكم في النساء كان لديهم هذا الخوف الشديد من جسد المرأة والحياة الجنسية للمرأة وما إلى ذلك وقد صوروا تلك الأشياء بأنها مصدر للشر وحولوها إلى تهديد كبير وكان يقال للنساء أن أجسادهن قذرة جداً وعار وأن حياتهن الجنسية هي شر بطبيعتها وأنهن يجب أن يعملن طيلة حياتهن فقط ليعوضن أنفسهن والناس حولهن عن الشر الذي يمثلونه وعن التهديد الذي يعرضون المجتمع له، وتكبر وأنت تتعلم أن الجسد شيء مقرف وأنك مقزز لأنك بشكل ما مرتبط بجسدك ولكن عليك كذلك أن تستخدم جسدك، وأن تستخدم جسدك في خدمة المجتمع، لذا فإنك
06:20
تعيش دائماً في ت حالة من التناقض بسبب حال الجسد تلك فجسدك بشع لكن جسدك مهم، أنت ذكرت كلمة سيطرة كيف ترين شبهاً بين خبرتك في هذا المجتمع وبين ربما تجارب لنساء أخريات في مجتمعات مماثلة من أديان أخرى أرى أنه ربما التفاصيل مختلفة ولكن المشاعر والتجارب و الضغط الكبير فهؤلاء جميعهم متشابهين وسمعت من نساء مسيحيات ومن نساء مسلمات ومن نساء هندوسيات لا أظن أن هناك اختلاف كبير وأعتقد أن المجتمعات الدينية، وخاصة الدينية المتشددة منها تبدو وكأنها تعمل بنفس الشكل إلى حد كبيرو ربما ينادون ربهم بطرق مختلفة و لكن في نهاية المطاف فهي عن الناس وعن أناس يريدون القوة لقد انفصلت عن المجتمع حين كان عمرك ثلاثة وعشرين عاماً كيف كان بالنسبة لك الشعور بالتحرر، هذا سؤال صعب، أنا أعتقد أن الشعور بالتحرر جاء بعد ذلك في البداية لم أكن أشعر بأي شيء تقريباً، وكانت صدمة كبيرة و مخاطرة كبيرة أخذتها، كان هناك بالطبع مخاطرة أن أفشل وأنا علمت ذلك
07:21
وكان هناك أيضاً مخاطرة أن أخسر طفلي ولقد فعلت كل هذا لأجل طفلي ، في البداية كان لدي شعور شديد بالخوف و كان شعور شبيه بالطفو وأنا مربوطة من كل شيء، لا أعرف من أنا كنت شخص لا يعرف كيف يبدو مستقبلي وكان ذلك الشعور مخيف جدا وربما نجوت بنفس الطريقة معظم الناس ينجون بها في أوقات كهذه بعدم التفكير كثيراُ ثم جاء التفكير لاحقاً ومن المثير للانتباه أن تلك الأوقات الأصعب أو الجزء الأصعب من ترك المجتمع هو في الحقيقة عندما أصبحت الأمور أفضل عندها كنت قادرة على التفكير مرة أخرى وكنت للمرة الأولى على تحليل قادرة على تحليل ما فعلته، وقد صدمني ذلك بشكل قوي واستغرقت وقتاً طويلاً فقط لأكتشف كيف يمكنني أن أنفذ من خلال أصداء أفعالي بعدما خرجت من مجتمع ساتمار ذهبت في مهمة وفي رحلة من البحث عن الذات أو رحلة وهذه الرحلة قد حملتك لتصلين إلى تلك الحقيقة الغير اعتيادية و حقيقة أنك في النهاية تعيشين في العاصمة االألمانية برلين فلماذا
08:22
حسناً هذا سؤال جيد أنا أعتقد أنني بدأت بهوس بالألمان لأنني سمعت خلال كل حياتي أن الألمان كانوا شياطين وأنهم يكرهونني ولقد امتصصت الكثير من الصور النمطية لأنه في مجتمعي كل شيء يعود إلى تلك الأفكار عن النازية حيث كان هناك نوع من الهوس بنقاء الدم في مجتمعي وكان يجب أن نكون يهود أنقياء بنسبة مائة بالمائة تماماً مثل الألمان الذين كانوا مائة بالمائة آريين أنقياء وقد غذوا فينا هذه الأفكار مثل أن الأشخاص الشقر كانوا جينياً أفضل من غيرهم ويبدون ألطف وكان هذا شيئاً واضحاً لي أثناء نشأتي أن الأفكار النازية قد بقيت في المجتمع وأنهم امتصوها و امتصوا تلك الدعاية لأنفسهم لذا حينما تركتهم كنت نوعاً ما مهووسة بكيف يمكنني أن أعيد برمجة هذا الجزء من نفسي وكيف أتوقف عن تصديق أنني أدنى فقط لأنني لست ألمانية وأنني يهودية وحين جئت إلى أوروبا لأبحث عن تاريخ عائلتي وخاصة كيف عاشت جدتي قبل الحرب وقضيت وقتاً طويلاً في ألمانيا لتتبع خطواتها لأنها كانت مسجونة في ألمانيا
09:24
خلال الحرب ولكن أيضا كنت احاول أن أرى كيف يبدو الألمان في الواقع وكنت فضولية جداً ولكن أيضاً خائفة في ذلك الوقت ومع مرور الوقت اكتشفت أنني أشفي نفسي بطريقة أنني كنت أعيد برمجة نفسي بأن أكون هنا وعندما جئت إلى برلين لم أكن أرى برلين كألمانيا كنت أرى برلين كعاصمة للغرب وبالنسبة لي كانت المدينة التي يمكن لأي شخص أن يجد فيها وطن وأن يجد فيها الحرية وهي المعقل الأخير ضد القمع إذا كان يجب أن نكون دراماتيكين وأنا أشعر أنني حرة هنا بقدر ما يمكن أن أكون حينما يسأل الناس من أنت ومن أين تأتين لا تقولين أنك يهودية وتقولين أنك من نيويورك، هذه حقيقة ولا أقول سانترا لأنني لا زلت أعيش في ألمانيا وما زال هناك نازيين جدد وما زال هناك مخاوف نعم هناك النازيين لقد قابلتهم وهناك أيضاً الخوف من المهاجرين لأن هناك الكثيرين من المشاعر المعادية لإسرائيل والكثير من الناس لا يستطيع التفريق بين مشاعر العداء لإسرائيل ومشاعر العداء لليهود
10:25
بالطبع أنا خائفة وهذا شيء يتعلق بما يمكن أن تشعر به كشخص يهودي يعيش في أوروبا هذه صدمة بالطبع أن آتي من الولايات المتحدة إلى أوروبا لأن اليهود في الولايات المتحدة يعتبرون شيء من المسلمات يمكن أن يكونوا من يريدون ولا يمكن لأحد أن يصنفهم حتى وعندما أعلنت أنني يهودية في الولايات المتحدة لم يصنفني أحد في خانة اليهود لقد سمعوها وقالوا حسناً لكن هنا حينما أقول أنني يهودية لا يتعلق الأمر فقط بمخاوفي من أن أكون مكروهة بل أيضاً من أوضع في خانة و ألا يتم قبولي كفرد أفكار رائعة ديبرا فيلدمان نريد أن نختم الحواء معك على دويتشه فيله بأن نطرح عليك ثلاثة جمل غير كاملة لتكمليها و أول جملة هي الشيء الأساسي الذي تعلمته في رحلتي حتى الآن هو أن هناك الجيد و السيء في كل مكان ومن الصعب التعميم، هذا سؤال مهم لقد ذكرت ان جدتك شخصية مهمة في حياتك، الشيء الوحيد الذي الذي أريد أن أخبرها به .. هو أنها صنعت مني
11:30
هذه الشخصية و أنني لم أكن لأصل لكل ما حققته من دون تأثيرها التحدي القادم الأكبر في حياتي هو.. أن أتعلم أن أسمح للناس بدخول حياتي مرة أخرى ديبرا فيلدمان، شكراً جزيلاً لك على انضمامك معنا في هذا اللقاء شكراً لك

DOWNLOAD SUBTITLES: